أحمجيق من السجن: سنتصدى لأي إستغلال سياسي لملفنا

كتب في 28 يونيو 2019 - 9:15 م
مشاركة

قبل يومين قال ناصر الزفزافي الذي يوصف بقائد حراك الريف، أنه يرفض ما أسماه بـ “الإطفائيين” في الملف، في إشارة إلى بعض المبادرات التي أطلقها بعض الفاعلين الحقوقيين سعيا لحل مشكل المعتقلين.

 

 و نقل أحمد الزفزافي عن إبنه أنه يرفض أي مبادرة لا تستحضر المعتقلين حيث قال: “بدون معتقلي حراك الريف القابعين بالسجون والمعتقلين المفرج عنهم وعائلاتهم لا تمثلني، فكيف لمن كان جزء من المشكل أن يتحدث اليوم عن الحل.وزاد قائلا بنبرة قوية لا أريد رجال إطفاء”.

 

بعدها بأيام عبر نبيل أحمجيق، الذي يوصف ببلبل الحراك وأحد أبرز النشطاء المقربين من الزفزافي، عن موقف شبيه بموقف الزفزافي.

 

واعتبر أحمجيق وفق ما نقله عنه شقيقه محمد، الذي تواصل معه عبر الهاتف اليوم الجمعة، أن “أية مبادرة في هذا الإتجاه ما لم تقصد أولا واخيرا المعتقلين المعنيين المباشرين بالملف والذي يمر اساسا عبر المطالبة بإطلاق سراحهم من اجل الإنصات لهم وتعميق النقاش معهم لإبداء وجهات النظر بشأن رسم معالم حل متوافق عليه لا تحمل من صفة المبادرة إلا الإسم معطوبة الوظيفة والأدوار وفاقدة للمصداقية”.

 

وأضاف أن أي منحى “يروم الإستغلال السياسوي للملف أو أي سعي وراء مكاسب فئوية ضيقة على حساب ضريبتنا النضالية من طرف أي كان وأن أي محاولة في هذا الشأن سنتصدى لها بكل حزم وقوة”. 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *