أوجار يعلن عن إنطلاقة جديدة لـ “أحرار الشرق” 

كتب في 19 نونبر 2022 - 7:22 م
مشاركة

 

قال محمد أوجار، القيادي بحزب التجمع الوطني للأحرار، ومنسقه بجهة الشرق، أن الحزب عازم في المرحلة المقبلة على مستوى جهة الشرق على الانخراط في انطلاقة جديدة، وعمل جديد وطموح.

 

جاء ذلك في لقاء للمكتب الجهوي للحزب بوجدة، في موضوع “منجزات الحكومة ورهانات الدولة الاجتماعية لمواجهة التحديات الاقتصادية العالمية”.

 

وأبرز أن الأحرار حزب قوي، ويقوم بمجهودات كبيرة من موقع الحكومة والبرلمان والجماعات الترابية، والحضور في لقاء اليوم بمثابة رسالة دعم واضحة لقيادته، وعلى رأسها رئيس الحزب والحكومة عزيز أخنوش.

وأضاف أن الحزب تولى الحكومة في ظروف ليست يسيرة، في إشارة إلى تداعيات الأزمة الصحية التي اجتازها العالم ولا يزال، بسبب انتشار فيروس كورونا، وتداعيات الحرب بين روسيا وأوكرانيا. ورغم ذلك فالحكومة عبأت كل الوسائل الممكنة لتنزيل وأجرأة الإصلاحات التي أرادها جلالة الملك، و الشروع في تنفيذ المشاريع الكبرى.

 

وأكد أوجار أمام أعضاء حزبه من منسيقين اقليميين و برلمانيين وأعضاء ببعض الجماعات الترابية، أن الحزب وأعضائه يجب أن يساندوا الحكومة مساندة قوية وحماسية، ويكون الحزب هو امتداد للحكومة.

 

وأشار في هذا الإطار إلى أن الحكومة أخذت قرارات قوية وجريئة ومكلفة من الناحية المالية، من ذلك القرارات المتعلقة بتحسين أوضاع الأساتذة الجامعيين، و أيضا الأطباء وغيرهم من الفئات.

وعلاقة بالوضع التنظيمي للحزب في الجهة والهيئات الموازية، أبرز أوجار أنه من المهم الاتفاق على عقد لقاءات دورية لخلق دينامية تنظيمية دائمة في أقاليم الجهة.

 

وفي هذا السياق عاب على جمعية المنتخبين “ألي ناعسة” على حد تعبيره، بالنظر إلى أن عدد من المشاركين في المكتب انتقدوا غياب عمل هذا الإطار، و عدم التواصل مع رؤساء الجماعات الذين هم الواجهة الأولى التي تحتك مع المواطنين.

ودعا في نفس الوقت المنسقين الإقليميين إلى رحابة الصدر واستعاب النقاشات والخلافات داخل المقرات، على اعتبار أن النقاش مهم لاذابة الخلافات التي تنشأ.

 

وفي هذا السياق عقد أوجار لقاء أمس مع أعضاء حزب الحمامة بالجماعة ورئيس الجماعة محمد عزاوي، لاذابة الخلاف “الحاد” بين الطرفين.

 

وفي هذا السياق أكد نفس المتحدث عن استمرار “الحوار” المفضي لفتح صفحة جديدة وبدأ مرحلة جديدة في عمر الحزب بالجهة الشرقية.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *