درس بسيط

كتب في 20 ماي 2021 - 10:45 ص
مشاركة

خليل الهاشمي الإدريسي

ما يبعث حقا على الاشمئزاز بشأن الأزمة المغربية – الإسبانية، هو تظاهر الإسبان، على نحو أرعن، بأنهم ضحايا وضع متأزم ليسوا مسؤولين عنه. أمر سخيف !

والحال أنهم يستضيفون لأسباب إنسانية حسب ادعائهم مجرم حرب ، هو إبراهيم غالي رئيس بوليساريو الذي يخوض حربا ضد المغرب ويعمل لحساب الجزائر لمعاكسة الوحدة الترابية للمملكة. أكثر من ذلك، هو مطلوب للسلطات القضائية الإسبانية. إنه أمر لا يستقيم حتما.

فبتواطؤ مع الجزائر، قامت إسبانيا باستقدام مجرم الحرب هذا بجواز سفر جزائري صحيح – مزور تحت اسم محمد بن بطوش، وتحجز له مكانا بمستشفى “لوغرونيو”، آملة في الحفاظ على السرية التامة للعملية، لاسيما إزاء المغاربة. يا لها من سذاجة طافحة.

يتعين على أصدقائنا الإسبان أن يقدموا لنا، على الأقل، تفسيرا للذكاء الذي تنم عنه هذه الاستراتيجية، وأسسها الجيو-سياسية الموضوعية، ووجاهتها الدبلوماسية، وكذا جوهرها من منظور الشراكة والصداقة والمصالح.

وعلاقة بالمصالح التي تدفع هذا الطرف أو ذاك للتصرف ببرودة ، الأمر الذي نعده خيانة حقيقية من جانبنا. هل تستحق عقود الغاز الإسبانية مع نظام عسكري جزائري متهالك كل هذا العناء لزعزعة استقرار غرب البحر الأبيض المتوسط بشكل دائم والزج بهذه المنطقة في أتون مجهول متفجر؟

هل حجم العلاقات الأمنية بين المغرب وإسبانيا – كما يقول أصدقاؤنا في البلد الإيبيري- من الضآلة بمكان بحيث تقاس بميزان الربح والخسارة، ويتم تحجيم أهميتها من أجل استقبال محمد بن بطوش؟ من هذا الذي تفتقت عبقريته عن هذه الفكرة ليوشح بميدالية مغفل السنة. إنه أمر مريع.

ولننتقل الآن إلى الجانب العملي! من المفترض أن نكون دركيين متهورين يحدون من تدفق الهجرة السرية، وشركاء مخلصين في الحرب ضد الإرهاب، وشركاء اقتصاديين متحمسين، وضعوا إسبانيا، طواعية، خلال 20 سنة، على رأس زبنائنا-الموردين، وجيرانا متيقظين لحقيقة استعمارية متناقضة في القرن الحادي والعشرين، عفا عليها الزمن، تثير أكثر الفصائل رجعية من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار في إسبانيا.

لكن ماذا يتوقعون من المغرب؟ أن يكون دولة بلا كاريزما، ولا شرعية، ولا مصالح ، ولا كرامة وطنية، ولا تاريخ. أن يقول نعم لمدريد وثرثرتها الفارغة، ويقول نعم لبروكسل وإعاناتها، ويقول نعم لبرلين وعقدتها الاستعمارية الجديدة المجهضة. ثم ماذا بعد ذلك؟

يتضح بجلاء أن ثمة خطأ على طول الخط . وآن أوان التوضيح، لاسيما بعد اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب الكاملة على صحرائه. فماذا أنتم فاعلون ؟

هل تصطفون إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية وتعطون فرصة للسلم في هذه المنطقة؟ أم ستواصلون اللعب ضد بعضكم البعض للإبقاء على المغرب العربي – كأسوأ كابوس لكم لو تحققت وحدته – في الخنوع والانقسام العقيم والعداوات الوهمية. هل ستدعمون حل الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية لأنكم تعتقدون أحيانا أن فكرة إنشاء “دولة فاشلة” سادسة في المنطقة تحت السيطرة الجزائرية أمر غير مسؤول؟ ماذا ستفعلون أخبرونا، رجاء؟

يفرض الواقع الجيوسياسي الجديد، إما إعادة صياغة مسؤولة وواقعية للتحالفات والعلاقات الاستراتيجية مع شركائنا التقليديين، أو، بما أن الانحرافات الإسبانية تدفعنا نحو ذلك، تغيير الشركاء وبناء تحالفات جديدة تكون أكثر ولاء وأكثر مصداقية وأقل اتساما بالازدراء الاستعماري الذي يعود للقرن التاسع عشر، وأهم من ذلك، أن تكون أقل نفاقا.

أرض الله واسعة. وأوروبا تحتضر. لم يعد هناك تماسك اقتصادي ومالي، ولا قدرة فعلية على حماية حدودها حقا، لا في الشرق ولا في الغرب. ولا وجود لجيش قادر على رفع التحدي أو فرض قيم ما. فقد بخر التوسع الكارثي حلم الآباء المؤسسين للاتحاد. فالدول الأعضاء تقتات على الأورو دون أي وعي بمصير مشترك. ناهيك عن الأعمال الصبيانية تجاه دول أخرى. فقد انكسرت جاذبية أوروبا.

تدافع أوروبا هذه بشكل مشترك، على حساب قيمها التأسيسية، عن الوجود غير القانوني لمجرم حرب، مطلوب للعدالة في إسبانيا، وتتجاهل الحالات الإنسانية لملايين المهاجرين الذين يهاجرون من أجل البقاء على قيد الحياة! فما هو إذا مُقَوِّم هذه الإنسانية؟

نعم، إن أرض الله واسعة، وإن مواجهتنا مع أوروبا هاته الفاقدة لبوصلتها، الضعيفة، والتي تقتات بالقوة على الأورو والضائعة في قرن دون قيم مشتركة ودون نموذج مُرض لم يعد يناسبنا، فلماذا الإصرار على التعايش .

وسيكون من الانتحار بالنسبة إلينا بالاستمرار في مرافقة أناس لا يؤمن جانبهم، منافقون، كاذبون، والذين يوجهون إليك طعنة غادرة في أول مناسبة، وغير قادرين على بناء تحالف استراتجي، متوازن، قائم على مصالح واضحة. فالأمل مفقود، ويبدو الآن أن هذا الطريق مسدود.

وتشكل قضية سبتة عودة إلى الواقع في علاقة خيالية. إنه توغل الواقع اليومي في بناء فكري دنيء وخاطئ. فالقيادة الحالية في مدريد في عجزها الفاضح – هدم العلاقة المغربية الإسبانية من أجل محمد بن بطوش!- تناست المعايير الاساسية التي تؤطر علاقة الجوار المغربية – الإسبانية بطريقة مستدامة. والتذكير بسبتة لايؤثر فيهم، فعليهم العودة بشكل أسرع إلى الواقعية السياسية والخروج من الانحرافات “البطوشية” التي أذلت الجهاز التنفيذي، وحقرت السلطة القضائية، وأغرقت الجهاز التشريعي في حالة من الذهول.

وفي الماضي، كانت حكومات تحظى بالشرف قد قدمت استقالتها بسبب مواقف أقل من هاته. ولكن الآن فإن حكم الهواة هو السائد، فزمن الشرف قد ولى. ويبلغ الاندحار مداه عند حديث الإسبان عن الوحدة الترابية لإسبانيا عندما يتعلق الأمر بسبتة. وإن صوتهم المرتعش يبدوا مثيرا. والحس الوطني الزائف والمختلط. حتى الأكثر ديمقراطية يدلون بدلوهم للدفاع عن واقع استعماري كاريكاتوري. لكن لنمر ! وماذا عن الوحدة الترابية للمملكة وسيادتها على أقاليمها الجنوبية؟ لا! فلا مجال للمقارنة في الأفق، ولا أوجه تشابه، ولا التقاء ولا تقارب في الأفكار. فالانفصام الكلي هو سيد الميدان. فما يصلح لطرف لا يصلح للطرف الآخر.

ومن دون شك، ستكون عواقب هذه الأزمة السياسية والدبلوماسية الكبرى متعددة وكارثية. فهي لا تلغي فقط واقع 15 سنة من التقدم بالنسبة للجانبين لبناء شراكة ثنائية صلبة. لكنها ستفتح أبواب جهنم على مصراعيها، بمراراتها وأحقادها القديمة. فالفرحة الحالية – الطفولية وغير المنتجة – لأحزاب اليمين المتطرف في اسبانيا لأكبر شاهد على أن حكومة بيدرو سانشيز الضعيفة تتجه مسرعة نحو حائط وهي تضغط على المنبه.

The following two tabs change content below.

شمس بوست

موقع مغربي شامل ومستقل، يتجدد على مدار الساعة

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *