عزالدين ابراهيمي يكتب: مجرد رأي في زمن حرب اللقاحات

كتب في 7 مارس 2021 - 5:30 م
مشاركة

“مما نحمد الله عليه و نفتخر به كثيرا أننا تمكنا من تلقيح أكثر من 10 في المئة من المواطنين المغاربة و في ظروف وبائية مثالية مما يجعل المغرب في مصاف الدول العشرة الأولى حسب تقارير منظمة الصحة العالمية. و لكن هذا النجاح و كجميع الدول مقرون بالتسريع بوتيرة التلقيح الجماعي في سباق مع الزمن و مع انتشار السلالات المتحورة. و لكن هذا التسريع يبقى مشروطا بالتوفر على كميات كبيرة من هاته اللقاحات…. و هنا “مربط” المشكلة، فللأسف فقراءة سريعة في المعطيات الدولية تبين أن الحرب ستستعر من أجل الوصول إليها و مؤشرات كثيرة تدل على ذلك و تفرض على المغرب أخذها بعين الاعتبار.

 

فبالنسبة لللقاحات المستعملة حاليا بالمغرب، يظهر و كما كنا نخشاه فإن الضغط الكبيرعلى لقاح أسترا زينيكا سيهدد تزويدنا به و للأسباب متعددة. أولاها ارتفاع طلب الدول الأوروبية على هذا اللقاح و ضغطها على الشركة المصنعة و لاسيما بعد تراجع فرنسا و ألمانيا و دول أخرى أوربية عن قرراتها بعدم استعمال أسترا زينيكا للأشخاص فوق 65 سنة. و هذا بالمناسبة ينهي الجدل و الزوبعة في فنجان الذي أحدثته كثير من دول الاتحاد الأوروبي و لأسباب في نفس بروكسيل… نعم…. و يييييه…. لقد أكدت هاته القرارات صحة وجهة نظر الخبراء المغاربة بخصوص فعالية “أسترازينيكا” على المسنين و مكنت من تلقيح الألاف من المغاربة قبل الأوروبيين المسنين.

 

و يوازي ارتفاع الطلب على لقاح أسترا زينيكا، و يقابله “بلطجية” أوروبا في الحفاظ على الجرعات المصنوعة ببلدانها… أخرها عملية “القرصنة” الايطالية الخميس الفائت …. (عفوا كنسهى بعض المرات..)… نعم… منع إيطاليا تصدير ربع مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا أنتجت في الاتحاد الأوروبي وكان من المفترض أن ترسل إلى أستراليا. وللتذكير فقد بدأت تباشير هذه الحرب في الأسابيع الماضية بموقعة أيرلندا و عملية كسر العظام بين الإتحاد الأوروبي و بريطانيا حيث هددت أوروبا بنسف اتفاق البريكزيت من أجل “عوينات” اللقاحات السويدية البريطانية… وهاهي بريطانيا بدورها و بعد “غنيمة” الحصص الأوروبية تفعل أولويتها و تفرض توصلها بملاين اللقاحات من “الكوفيشيلد” الهندي التي كانت معدة لدول أخرى مثل المغرب….

 

أما بالنسية للتزود بلقاح سينوفارم، فقرائتي لوضعيته لم تتغير. أظن أن الصين ستلتزم باستراتجيتها التي تعتمد على “تقطير” و “تقتير” بعض الجرعات هنا وهناك للحفاظ على جميع التوازنات الجيوسياسية الإقليمية. و أظن أنها ستبقى وفية لسياسة ال500 ألف جرعة …..

 

و في مواجهة هذه الظروف المتقلبة لسوق اللقاحات، أظن أنه حان الوقت لاقتناء لقاحات أخرى و تنويع مصادرها. فإذا كان من الصعب الحصول على لقاح جونسون أند جونسون لاحتكاره من طرف أمريكا و جنوب إفريقيا بعد انتهائها من التجارب، فإني أرى أنه توجد إمكانية للحصول على لقاحات أخرى.

 

أظن أننا نتوفر على نافذة لأقتناء لقاح سبوتنيك الروسي و الذي أبان عن أمان و فعالية و نجاعة كبيرة من خلال التجارب السريرية المنشورة في أكثر من مقال و كذلك من خلال الترخيص له و التلقيح به في بلدان متعددة. كما يجب علينا كذلك التسريع بالحصول على 1.4 مليون جرعة المخصصة للمغرب في إطار برنامج كوفاكس لمنظمة الصحة العالمية. أظن أنه يجب علينا إعطاء كل التراخيص اللازمة لاستيراد هاته اللقاحات إذا أمكن و في أقرب الأجال إن شاء الله.

 

هذه القراءة الشخصية للأمور توضح بالملموس أنه يجب أن نبقى أوفياء لمقاربتنا الإستباقية المرنة و التي تمكن من مواجهة أي مستجد حتى نصل إلى بر الأمان قريب إن شاء الله. وفي الأخير أعود لأذكر للعهد الذي بيننا… فكما أني كلي ثقة في مدبري الشأن العمومي وبأنهم سينجحون في اقتناء أعداد كبيرة من هاته اللقاحات و رغم التسابق الجنوني الحالي….. أتمنى أن نعود إلى احترام كل الإجراءات الاحترازية و الوقائية في مواجهة الوباء…. من أجل العودة إلى حياتنا الطبيعية قريبا إن شاء الله ….

حفظنا الله جميعا….”.

 

*عزالدين ابراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بجامعة محمد الخامس بالرباط.

The following two tabs change content below.

شمس بوست

موقع مغربي شامل ومستقل، يتجدد على مدار الساعة

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *