الوزير السابق حداد يكتب: رمضان في بلاد الهوسا…غنى الروح في زمن العوز وغضب الطبيعة

كتب في 10 ماي 2019 - 9:30 م
مشاركة

 

لحسن حداد، وزير سابق

 

رأى سكان النيجر الهلال يوم الأحد فبدأوا صيام رمضان لسنة 1440 هجرية يوم الاثنين 6 مايو 2019 في هدوء تام، دون اللغط والصخب الذي يرافق الأيام الأولى من الشهر الفضيل في بلدان أخرى.

 

يأتي رمضان، يذهب رمضان، وتدور رحى الزمن دون شطحات أو رسائل أونصائح لإعداد العدة والتقويم والتي تملأ فضاء وسائط التواصل الاجتماعي في بلدان عربية.

 

لا يهتم النيجريون بقدوم شعبان ولا بآخر جمعة منه ولا بمنتصفه وكأنهم يستعدون لعدو مبين كما نجد عند الآخرين…بل يعيشون اللحظة والزمن وتوالي الأيام في سكينة وسكون، وحين يأتي رمضان يلجون زمنه بنفس الصمود والعزيمة والخنوع الذي يواجهون به الحياة الصعبة، وحرارة الجو، وقساوة الطبيعة وقلة الموارد…

 

النيجر بلد فقير، لا يطل على البحر، موجود في قلب  الساحل والصحراء ومن أولى ضحايا التغير المناخي ومنذ عقود.

 

بين ليلة يوم الأحد وصبيحة يوم الاثنين (أول أيام رمضان) انقلبت شاحنة صهريج محملة بالهيدروكاربيرات على الطريق المؤدية للمطار فهرع نحوها العديد من الأشخاص لكي يأخذوا منها بعضا من حمولتها….انفجرت الشاحنة وقتلت خمسة وخمسن شخصا وجرحت العشرات…فصل جديد من فصول المعاناة في بلاد الهوسا والدجيرما والفولاني والصونغاي…

 

 

تاريخ النيجر الحديث مليء بالكبوات والصدمات وتوالي الأزمات… في سنة 1973 ضرب جفاف مرعب مجموع بلاد الساحل (موريتانيا، مالي، النيجر، تشاد وبوركينا فاسو)، فشح الماء، ونفق البهيم، وأصاب الوهن والمرض والعياء السكان…

 

توالي سنوات الجفاف منذ الستينات وعلى مر عقود من الزمن جعل النيجر تعيش رعب التغير المناخي “قبل الأوان”، بل هي مثال مؤسف وصارخ عليه…فاجعة عصر “النهاية المفجعة” لتوازنات الطبيعة تعيشه النيجر منذ سنوات…وعلى من يشكك في دخولنا زمن الانحدار نحو “أسفل سافلين” قوامه حر وشح ورعد وفيضان أن يزور فقط مناطق تيلابيري أو ضوسو أو تاهوا أو زيندر، ليرى بأم عينيه كيف قلبت الطبيعة القاسية أنماط عيش سكان كانوا إلى زمن قريب يعيشون على فطرة التساكن مع جو الساحل رغم شدة قساوته.  

 

وكأن ذلك لم يكن كافيا (أو ربما بسببه لأن قلة الموارد قد تجعل النخب تتقاتل فيما بينها) في السنة الموالية للجفاف المدمر، أي في 1974، وقع انقلاب وسيطر العسكر على دواليب الحكم وظل يحكم البلاد بقبضة من حديد لثلاثة عقود. فترة عرفت الانقلابات العسكرية  وانتفاضة الطوارق في التسعينات ولم تنته إلا بعد انتخاب مامادو طنجا رئيسا في أواخر 1999.

 

وحتى هذا الأخير فقد رفض الاعتراف بوجود مجاعة في 2004-2005 ودخل في صراع مع منظمات غير حكومية دولية مما جر الويلات على حوالي ثلاثة ملايين ونصف مليون نيجري كانوا مهددين بالجوع والموت.

 

الجفاف والمجاعة وشح الموارد عجلت بقيام انتفاضة الطوارق الثانية في أكاديز في 2007.

 

و حط جفاف قاتل أوزاره من جديد على البلاد في 2010 وكانت نتيجته أزمة غذائية خانقة كان ضحاياها حوالي 8 مليون شخص.

 

قدر النيجر  إلى حدود 2011-2012 هو وجودها في بحر عباب من المشاكل: تتقاذفها أمواج الجفاف وزحف الرمال والمجاعة من جهة وحكم العسكر والدكتاتورية والحكم المستبد والانقلابات والانتفاضات من جهة أخرى.

 

ومع ذلك يبقى الشعب النيجري شعبا مسالما، بسيطا، نشيطا، شغيلا، وله أمل في المستقبل.

 

نيامي مدينة آمنة، تندر فيها مظاهر الجريمة أو التصكع أو الصعلكة التي نجدها في مدن دول أخرى. وهذا لا يتغير مع رمضان. بل يبقي النيجريون على سلوكهم المتعفف رغم الصيام، لا يتخاصمون في النهار، ويأكلون قليلا في الليل ويصلون ولا يغيرون من أوقات عملهم.

 

متدينون حتى النخاع ولكنهم لا يتكلمون عن الدين كثيرا ولا يتظاهرون به ولا يبالغون في التدين واحتلال الشوارع من أجل الصلاة ولا يتغيبون عن العمل أو يغشون في عملهم من أجل الدين كما نرى ذلك في بعض الدول.

 

لا إكراه عندهم في الصيام ومن أفطر علنا فذلك شأنه، بل ولا يأبه به أحد. تشتغل الفنادق والمقاهي والمطاعم بشكل عادي. وكنا نرافق غير الصائمين وغير المسلمين من فريقنا إلى المطاعم ويجلس الصائمون وغير الصائمين على نفس طاولة الغذاء يتبادلون أطراف الحديث أو يشتغلون ولا ترى أحدا من الصائمين ينتقر.

 

أهل النيجر يصلون ويصومون ويتعبدون لذواتهم ولا شأن لهم بمن كان له سلوك مخالف. إنهم يعيشون قمة التسامح الذي يقول به الإسلام.

 

 

ولربما جاء ذلك من المنابع الصوفية للإسلام في النيجر، حيث اهتمام كبير لشرائح كثيرة من المجتمع بالطرق الصوفية رغم إغراءات الخطاب المتطرف في أوساط الشباب في مدن زيندر وديفة وغيرها.

 

هل سيؤثر الخطاب السلفي المتطرف أو الجهادي على سلوك المجتمع خصوصا الأجيال الصاعدة؟ في نيامي لا يمكن مشاهدة ذلك بالعين المجردة ولكن مدنا مثل زيندر أصبحت مرتعا للجريمة والتسيب وأصبحت تحت رحمة عصابات الشباب الذين كونوا مجموعات تقاسمت المدينة حين توارى رجال التعليم والنخبة إلى الوراء واستعملوا الشباب في صراعاتهم النقابية والسياسية.

 

لقربها من شمال نيجريا، صارت مدن زيندر وديفة مغرية لجماعة “بوكو حرام” الإرهابية لاستقطاب عناصر جديدة تنشط على الحدود بين البلدين.

 

يقول الكثير إن زيندر حالة خاصة وأن ما يقع فيها لا يقع في مرادي أو طاهوا أو أكاديز أو ضوسو وهي بهذا لا تعكس ثقافة سكان النيجر المتسامحة والمتصوفة.

 

وأكاد أتفق مع هذا الطرح لأنه رغم الفقر وقلة الموارد يبقى النيجريون مؤمنون بضرورة التعايش والتساكن ويبقى إسلامهم صوفي، شخصي، وتعبدهم شأن خاص ومتجذر في الذات.

 

ربما التركيبة الإثنية واللغوية المتعددة للنيحر والتي جمعت الهاوسا والزارما والفولاني والصونغاي والكانوري والطوارق والموريطان (رغم سيطرة الهاوسا والفرنسية) هي التي سهلت لثقافة التسامح والتساكن.

وربما بساطة العيش في بيئة تعرف شحا مهولا في الموارد وفقرا يجعل البلاد تقع في أسفل مؤشر التنمية البشرية على المستوى العالمي، بالإضافة إلى قيم التعفف والكفاف الصوفية التي يعتنقها النيجريون، هي ما يجعلهم غير مغرورين بدينهم وبرمضانهم.

 

جلت بعض أزقة نيامي قبل الإفطار والحرارة قد وصلت 45 درجة. يشتري الناس بعض الطعام والبعض ينتظر المغرب والعرق يتصبب من عنقه ولكنك لا ترى صخب وهرج وسباب وخصام وعراك وهرع مدن في دول أخرى قبل الإفطار.

 

لا تصيب النيجريين حمى السرعة القاتلة على الطرقات قبل الإفطار. وبعد الإفطار يذهب المصلون إلى المسجد والبعض الآخر يخلد للراحة؛ لا تجد مقاهي ممتلئة عن آخرها، ولا شوارع مزدحمة، ولا مساجد تقفل من أجل الصلاة فيها الشوارع والطرقات. أجواء رمضان عادية جدا، ربانية عند البعض، عائلية عند البعض الآخر، وشخصية عند الكثير.

 

رافقنا سائق شاب لا يتعدى عمره 24 وكان قد أبهرنا بصدقه، وانضباطه، وتواصله، وبشاشته، وعمله الدؤوب، رغم الحرارة المهولة والجوع والشمس الحارقة (إن أخرجت يدك تكاد تلتهب من شدة الحر).

 

قيم العمل والصدق والاستقامة متجذرة لدى الكثير من النيجريين رغم أن الاقتصاد، والطقس الحار وسنوات الجفاف والفقر لم تترك فرصا كثيرة للشباب التواق نحو مستقبل.

 

انبهرت بصبر النيجريين وجدهم وعملهم صائمين وتحت لهيب حرارة مفرطة. يمضون النهار يكدون من أجل لقمة عيش قد تأتي أولا تأتي.

 

حوالي 44 % من سكان النيجر  فقراء، وحوالي 16 % عاطلون عن العمل، وتصل هذه النسبة 25 % لدى النساء.

 

ويعتبر النيجر من البلدان التي تعرف نموا ديمغرافيا مرتفعا على المستوى الدولي: تقترب نسبة التزايد من 4 % سنويا بينما تصل نسبة الخصوبة ستة لكل امرأة في سن الحمل.

 

وتصل نسبة وفيات الأطفال ما قبل الخامسة 48 في الألف بينما لا يتعدى أمل الحياة عند الولادة 60 سنة. ومع كل هذه المشاكل العميقة والمعقدة يبقى النيجريون مؤمنين بالحياة والمستقبل وكلهم أمل أن الغد سيكون أفضل الحاضر.

 

يحكي سائقنا عن الأوراش التي تعرفها نيامي حيث فنادق جديدة ستفتح أبوابها في الأسابيع القليلة القادمة، والمطار يعرف إعادة بناء جديدة تؤهله لاستقبال الطائرات الضخمة والمتطورة الصنع، وقاعة قصر المؤتمرات تتم إعادة ترميمها لاستقبال قادة القمة الإفريقية في يوليوز من هذه السنة… هذا مصدر فخر واعتزاز حسب بعض النيجريين الذين تحدثت معهم. هناك من يقول إن البلاد غنية بالأورانيوم والنفط ويكفي استغلالها استغلالا جيدا لإعطاء دفعة للاقتصاد الوطني.

 

يعرف النيجر أزمة حادة في الماء. ويتم تزويد نيامي بالماء الشروب عبر محطة لمعالجة المياه تعمل عن طريق ضخ الماء مباشرة من نهر النيجر، ولكن منسوب الماء في النهر يصل أدنى مستوياته في فصل الصيف (أي الآن) وإن لم تهطل أمطار في فصل “الشتاء” (من يونيو إلى غشت) فستضطر المصالح المهتمة بوضع أكياس من الرمل لإنشاء برك مؤقتة على النهر تمكن من ضخ كميات من الماء لتزويد العاصمة مع ترشيد استعماله.

 

أما المدن الأخرى فتضطر إلى حفر أبار عميقة قد تصل المئات من الأمتار للوصول إلى المياه الجوفية.

 

شح المياه، قساوة الطبيعة، انقطاعات في الكهرباء…هذه قصة النيجريين مع قدر الفقر والعزلة الجغرافية…

 

كذلك جد وكد وصبر ومعاناة وابتسامة في أجواء رمضان الربانية…أمثلة عن أمل سكان النيجر في غد أفضل وحياة أحسن وأجر عند الخالق.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *