قصة حب مثيرة في زمن كورونا: ممرضة تتزوج بمريض مصاب بوباء كورونا ساعات قبل وفاته

كتب في 25 ماي 2020 - 7:20 م
مشاركة

من أغرب قصص الحب في زمن كورونا، تلك التي شهدتها بريطانيا خلال نهاية شهر أبريل الماضي.

 

يروي الطبيب “جون رايت” مسؤول بقسم العناية بمرضى كوفيد -19 بمستشفى رادفورد ببريطانيا ، أن هذا المستشفى عرف قصة حب غريبة ومؤثرة جدا، لما قررت ممرضة الزواج من مريض بوباء كورونا، رغم أنها تعرف جيدا أنه لم يبق في حياته سوى بضعة ساعات بسبب وضعه الصحي الحرج.

 

ويضيف الطبيب ” جون رايت” عندما بدأت الممرضة صوفي” براينت مايلز” ، عملها في الديمومة الليلية بقسم مرضى كورونا، قيل لها أن الشاب الذي يعاني من عدة مشاكل صحية، بالإضافة إلى عدوى فيروس كورونا المتواجد في الجناح الذي تشتغل به ، من غير المتوقع أن يبقى على قيد الحياة، حيث أنه يتلقى الآن علاجاً لتسكين الآلام فقط.

 

 

المريض كانت برفقته، امرأة مرتدية جميع معدات الوقاية الشخصية اللازمة، أكدت للممرضة أنها خطيبة هذا الشاب منذ 15 سنة، وأن الظروف لم تسعفهما على إقامة حفل الزواج، وحان الوقت لتحقيق هذا الحلم الذي طالما راودها، وطلبت من زميلتها على عقد عقد قرانها بالشاب قبل أن تدركه الموت، لم يبق من خيار أمام الممرضة سوى الإتصال بقسيس المستشفى “تجو فيلدر” لتخبره بالأمر وتطلب منه الإشراف على عملية عقد قرانهما ، حيث أكد لها أنه لا يمكنه القيام بذلك بشكل قانوني، لكنه يستطيع أن يفعل شيئاً شبيهاً وقريباً مما يجري عادة في طقوس عقد القران.

 

حضر القس، وقام الطاقم الطبي بصنع خاتمين من رقائق القصدير، وتم الإتصال بابنة المريض أيضاً عبر الهاتف لكي تشاهد ذلك حفل زفاف والدها بالصوت والصورة داخل جناح مرضى كوفيد 19 ساعات قليلة قبل وفاته.

 

لقد كانت خدمة رائعة حقا يقول الطبيب ” جون رايت” ، وكان الجو رائعاً، إذ قام القس بتوفير دفاتر بأسماء جميع التراتيل والصلوات حيث تم ترديدها خلال عملية عقد القران بين الزوجين من قبل كل العاملين بالمستشفى.

 

تفهمت الخطيبة تماما حقيقة الأمر، إذ يجب على الجميع ارتداء ملابس الحماية كاملة، وكذلك سيتعين على المريض أيضاً ارتداء قناع الوجه، ورغم كل ذلك، كانا الزوجين متحمسين بشكل مدهش لما كان يحدث.

 

وبعد ساعات من حفل الزفاف، غادر الشاب الحياة، وحققت الممرضة حلمها من زواجها الراحل بعد مرور 15 سنة على خطبتهما.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *