بعد وفاة 4 أشخاص بسبب الحرارة.. السلطات تعطل الدراسة في الجنوب الشرقي لفرنسا

كتب في 4 يوليوز 2019 - 9:57 ص
مشاركة

 

في إجراء احترازي غير مسبوق، قررت السلطات الفرنسية في أقاليم الجنوب، التي تشهد، منذ أسبوع موجة حر شديدة، تعطيل الدراسة، ومنع تحرك الأطفال، وكبار السن، في الشوارع خلال ساعات النهار.

مصدر في إقليم ” فوكلوز” جنوب شرق فرنسا، أكد ل” شمس بوست” أن أطفال المدارس توقفوا عن إجراء امتحانات نهاية السنة الدراسية، منذ الأسبوع الماضي، تفاديا لمضاعفات خطيرة بسبب الحرارة المفرطة، التي تشهدها منطقة الجنوب الشرقي، والتي لم يألفها المواطنون من قبل.

المصدر نفسه أضاف أن المدارس فتحت أبوابها مطلع الأسبوع الجاري، لاستئناف امتحانات نهاية السنة الدراسية، فيما منع أطفال التعليم الأولي من إكمال دراستهم، تجنبا لإصابات حادة محتملة في صفوف الصغار.

الاستنفار استهدف الشيوخ وكبار السن، الذين منعوا من مغادرة مقرات سكناهم، في انتظار انخفاض درجة الحرارة، التي وصلت تجاوزت عتبة 45 درجة، في سابقة لم تشهدها فرنسا.

وكانت السلطات الفرنسية قد أعلنت، نهاية الأسبوع الماضي، وفاة 3 أشخاص بسبب موجة الحر، لترتفع الحصيلة إلى 4 ضحايا، حيث كان عامل بناء قد فارق الحياة يوم الخميس الماضي، إثر وعكة صحية تعرض لها بسبب الحرارة المفرطة.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *