قتيل وسبعة جرحى في هجوم استهدف مطار سعودي

كتب في 24 يونيو 2019 - 9:17 ص
مشاركة

أعلن التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في اليمن أن مدنيا يحمل الجنسية السورية قد قتل فيما أصيب 7 آخرون في هجوم للحوثيين اليمنيين مساء الأحد استهدف مطار أبها السعودي حسب ما أعلن التحالف العسكري الذي تقوده الرياض.

 

وقال المتحدث باسم “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العقيد تركي المالكي في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية “عند الساعة (21:10) من مساء اليوم وقع هجوم إرهابي من الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بمطار أبها الدولي”، ما أدى إلى مقتل شخص سوري الجنسية وإصابة 7 آخرين.

 

ولم يوضح البيان طبيعة الهجوم الذي شنه الحوثيون على المطار، مشيرا إلى أنه “سيتم إصدار بيان إلحاقي عن هذا العمل الإرهابي”.

 

وفي وقت سابق، أعلن الحوثيون من جابنهم عبر قناة “المسيرة” الناطقة باسمهم عن تنفيذ “عمليات واسعة بطائرات قاصف (…) على مطاري جيزان وأبها الإقليميين”. ولم تؤكد السلطات السعودية ما أعلنه الحوثيون عن تعرض مطار جيزان لهجوم. وبعد إعلان التحالف، أكد مطار أبها في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر أنه “تم استئناف الحركة الجوية (…) وهي الآن تسير بشكل طبيعي”.

 

ويذكر أن الحوثيين استهدفوا مطار أبها في وقت سابق هذا الشهر بـ”مقذوف”، ما أدى إلى إصابة 26 شخصا بجروح. وتتهم السعودية إيران بأنها هي من يأمر الحوثيين بشن هجمات على أراضيها وعلى ناقلات نفط قرب مضيق هرمز. ونفت طهران مرارا تقديم أي دعم عسكري للحوثيين، مؤكدة أن دعمها لهم ينحصر بالسياسة.

 

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا. وقد تصاعدت حدة هذا النزاع مع تدخل التحالف العسكري بقيادة السعودية في مارس 2015 دعما للحكومة

.

وتسبب النزاع بمقتل عشرات الآلاف، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة. ولا يزال هناك 3,3 ملايين نازح، فيما يحتاج 24,1 مليون شخص أي أكثر من ثلثي السكان إلى مساعدة، بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حاليا.

 

واعتبرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الأسبوع الماضي أن قصف الحوثيين مطار أبها يمكن أن يرقى إلى مصاف “جريمة حرب”، ودعت الحوثيين اليمنيين إلى أن يوقفوا فورا كل الهجمات على “البنى التحتية المدنية في السعودية”.

 

ا. ف. ب

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *