أطباء ومهندسون ومحامون.. 86% تجاهلوا إشعارات مديرية الضرائب

كتب في 7 ماي 2019 - 6:00 م
مشاركة

كشفت المديرية العامة للضرائب أن 86 في المائة من أصحاب المهن الحرة، الذين تم إشعارهم من قبل المديرية من أجل أداء الضريبة لم يقوموا بالإستجابة.

 

وأفاد التقرير السنوي لعام 2018، الصادر عن المديرية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، أن 5093 من ممتهني المهن الحرة تم إشعارهم، ويشمل الرقم 581 طبيباً عاماً، استجاب منهم 106، و486 طبيباً متخصصاً استجاب منهم 95، و985 طبيب أسنان، استجاب منهم 143، و168 بيطرياً استجاب منهم 22 فقط.

 

وامتثل 246 محامياً لمديرية الضرائب، من أصل 1929 تم إشعارهم، فيما تم إشعار 1155 صيدلي، امتثل 139 منهم، و612 مهندس معماري، امتثل استجاب منهم 72 فقط.

 

ولم تتجاوز أعلى نسبة امتثال لإدارة الضريبة لدى أصحاب المهن الحرة 20 في المائة، التي سجلت في صفوف الأطباء الإختصاصيين، فيما سجلت أدنى نسبة لدى الصيادلة والمهندسين المعماريين إذ لم تتجاوز 12 في المائة من مجموع من تم إشعارهم.

 

وتقول المديرية العامة للضرائب، أنها شرعت سنة 2018، في عملية تحليل الإلتزامات المتعلقة بالإقرار لبعض المهن الحرة، والتي تشمل الأنشطة الطبية، والقانونية (المحامون)، إضافة إلى المهنيين الذين يمارسون أنشطة عقارية، ويتعلق الأمر بالمهندسين المعماريين، والمساحين العقاريين، والمهندسون الطوبوغرافيون.

 

غياب العدالة الجبائية

 

أرقام المديرية العامة للضرائب تأتي بالتزامن مع كشف وزير الإقتصاد والمالية، محمد بنشعبون، عن أرقام صادمة حول أداء الضريبة بالمغرب.

 

وقال بنشعبون، خلال المناظرة الوطنية للجبايات التي انعقدت يومي الجمعة والسبت الماضيين، إن مساهمة الأجراء في الضريبة أعلى بخمس أضعاف من مساهمة أصحاب المهن الحرة.

 

وتأتي 73 من عائدات الضريبة على الدخل، من الضرائب التي تفرضها الدولة على الأجراء، وفق وزارة الإقتصاد والمالية، مما يشير إلى غياب توازن فيما يتعلق بهذا النوع من الضريبة.

 

توسيع الوعاء الضريبي

 

تسعى الحكومة إلى زيادة عائدات الضريبة من خلال توسيع الوعاء الضريبي، إذ تم في هذا الإطار تحديد 199 ألف و816 ملزما جديدا خلال سنة 2018، وينقسم هؤلاء إلى أشخاص طبيعيين خواص (88 ألف و760)، وأشخاص طبيعيين مهنيين (66 ألف و238)، وأشخاص المعنويين (44 ألف و818).

 

كما أورد تقرير المديرية العامة للضرائب، أن ما يفوق 27 ألف شخص حصلوا على صفة “مقاول ذاتي” خلال العام الماضي، ليتجاوز بذلك عدد المنتسبين لهذا النظام 86 ألفا، بزيادة قدرها 46 في المائة مقارنة بسنة 2017.

 

وأبرز التقرير أنه “نظرا لخصوصية فئة المقاولين الذاتيين، تم منحهم إعفاء لسنوات 2015، و2016، و2017، و2018، وذلك بإلغاء الغرامات والزيادات عن التأخير”.

 

وبلغ صافي العائدات الضريبية في 2018 ما يناهز 149.8 مليار درهم بزيادة 4.6 في المائة عن العام السابق.

The following two tabs change content below.

محمد بشاوي

محرر و مسؤول عن قسم الأنفوغرافيك bachaouiinfo@gmail.com

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *