المتعاقدون في حوار “تحت الشمس”.. كل شيء عن إضرابهم ومواجهتهم لأمزازي وعلاقتهم بالبوليس (فيديو)

كتب في 4 أبريل 2019 - 5:30 م
مشاركة

عبد الحق صبري ـ تصوير: مراد ميموني 

 

قال الأساتذة أطر الأكاديميات، أو الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، كما يطلقون على أنفسهم، أن الأكاديميات ليس من حقها ترسيم هيأة التدريس.

 

جاء ذلك على لسان عبد الصمد العمراني، وإيمان الوزراوي، العضوان بالتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، خلال استضافتهما في البرنامج الحواري “حوار تحت الشمس” الذي يقدمه الزميل، عبد المجيد أمياي.

 

وأبرز المتحدثان في الحوار المصور المرفق، أن الوزير سعيد أمزازي، قدم مجموعة من المغالطات خلال الندوة الصحفية التي عقدها أخيرا، وحملت لغة تهديدية للأساتذة المتعاقدين.

 

ومن المغالطات التي يقول المتعاقدون بأن الوزير حاول تمريرها، أن التعاقد لم يعد له وجود، وأن الأساتذة هم أطر الأكاديميات، في حين أن القانون وفق المصدر ذاته يمنع بصريح العبارة ترسيم هياة التدريس، وعمليا فإن اللغة التي تحدث بها الوزير يؤكد العمراني، تشير إلى استمرار التعامل بمنطق أساتذة متعاقدين، خاصة عندما أشار إلى مجموعة من الأمور التي يفهم منها أن هذه الفئة غير ضامنة لاستقرارها الوظيفي.

 

وتحدث المصدر ذاته، عن امكانية التراجع عن التعديلات التي أجرتها الأكاديميات على الأنظمة الأساسية، بنفس الطريقة السريعة التي تمت هذه التعديلات، في اشارة إلى عدم وجود ضمانات لعدم التراجع عن التعديلات التي قال بأنها هي في الأصل حقوق يجب أن يتمتع بها أبسط مواطن بالأحرى الموظف، بل أكثر من ذلك قال بأن التدابير الـ14 كثير منها كان يتمتع به الاساتذة.

 

وبخصوص تفعيل المسطرة المتعلقة بالتغيب عن العمل، كشف المتحدثان بأن الوزارة عمليا شرعت في توجيه انذارات الى الاساتذة المعنيين، في مختلف الجهات بل قامت الوزارة وفق نفس المصدر بتوقيف أجور العديد منهم، بغرض إجبارهم على استئناف العمل.

 

وفي هذا السياق، يؤكد العمراني، بأن الأساتذة قبل خوضهم لاحتجاجاتهم، كانوا مستعدين لما هو أكبر من الطرد، وأشار في هذا السياق بأن الأمر يتعلق بمسألة الكرامة، وأن ضمنهم أساتذة بوسعهم الاستغناء عن التوظيف بالتعاقد، لكن هؤلاء الأساتذة هم جيل اختار أن يتلقى الضربة بدل ان يمررها للجيل المقبل كما كان يحدث دائما.

 

وأشار إلى أن الأساتذة لهم من الحنكة السياسية كا يمكنهم من التعامل مع هذا الوضع، وأن ردهم سيكون على المستوى الجهوي.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *