جرسيف: إعطاء انطلاقة مشروع تهيئة هيدروفلاحية بغلاف مالي يفوق 11 مليون درهم

كتب في 30 يونيو 2021 - 11:25 ص
مشاركة

تنمية القطاع الفلاحي بإقليم جرسيف قطعت مرحلة جديدة بإعطاء انطلاقة، اليوم الثلاثاء، لأشغال مشروع التهيئة الهيدروفلاحية للمدار السقوي تادرت بغلاف مالي يفوق 11 مليون درهم.

 

وترأس حفل إعطاء انطلاقة المشروع، الذي سيستفيد منه 544 فلاح، الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد الصديقي، الذي كان مرفوقا على الخصوص بعامل إقليم جرسيف حسن بالماحي.

 

ورصد للشطر الأول من مشروع التهيئة الهيدروفلاحية تادرت، الذي يكتسي أهمية سيوسيو اقتصادية بالغة، غلاف مالي قدره 11 مليون و 165 ألف درهم، وسينجز في أجل 12 شهرا.

 

ويضم هذا المشروع، الذي ستمكن مرحلته الأولى من ري 3403 هكتارا، تهيئة الولوج لمأخذ المياه الرئيسي من وادي ملولو، وتهيئة وإصلاح الساقية الرئيسية والسواقي الثانوية بالمدار على طول 5000 مترا.

 

ويروم المشروع ترشيد استعمال المياه من خلال تحسين نجاعة الشبكة الهيدروفلاحية بالحوض والزيادة في مردودية الإنتاج ،وكذا تحسين دخل الفلاحين وإحداث فرص الشغل و تقليص الهجرة القروية.

 

وحسب معطيات المديرية الجهوية للفلاحة، يندرج هذا المشروع في إطار مواصلة دينامية مشاريع التنمية الفلاحية التي يعرفها إقليم جرسيف.

 

في تصريح للصحافة، أبرز الصديقي أن مشروع التهيئة الهيدروفلاحية على وادي ملولو، الأول من نوعه في مجال الري بإقليم جرسيف، يدخل ضمن الإستراتيجية الجديدة لتنمية القطاع الفلاحي “الجيل الأخضر 2020-2030″، التي أشرف على إعطاء انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس العام الماضي.

 

وأضاف أن “هذا المشروع المهيكل  يروم عصرنة مدارات الري الصغير والمتوسط بالإقليم ،الذي يتميز بتوفره على أزيد من 21 ألف هكتار من المساحة المسقية”، مبرزا أن الأمر يتعلق بالشطر الأول الذي سيمكن من ري 3403 هكتارا، وستمكن الأشطر الأخرى من بلوغ مستوى تغطية بالري الموضعي بالإقليم يصل إلى 97 في المائة.

 

وجرى حفل إعطاء انطلاقة هذا المشروع، الذي تميز بإعطاء شروحات حول مخطط “المغرب الأخضر” على مستوى إقليم جرسيف، بحضور كل من المدير الجهوي للفلاحة بجهة الشرق ورئيس جماعة تادرت وممثلي التنظيمات المهنية المعنية بالمدار السقوي تادرت ، وشخصيات أخرى.

 

ويمتد هذا الإقليم، الذي يفوق تعداد سكانه 216 ألف نسمة (58 في المائة من بينهم بالعالم القروي)، على مساحة تصل إلى 7307 كيلومترا مربعا، مع توفره على مساحة قابلة للزراعة تصل إلى 128 ألفا و 260 هكتارا، ومساحة مسقية تمتد على 21 ألفا و 500 هكتارا.

 

كما يتوفر الإقليم على 18 ألف رأس من البقر، و 422 ألف رأس من الغنم ، و 113 ألف رأس من الماعز، فيما يبلغ عدد الاستغلاليات الفلاحية20 ألفا و 573 وحدة.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *