أزيد من 39 مليار درهم قيمة صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية خلال الموسم الفلاحي 2019-2020

كتب في 13 أكتوبر 2020 - 9:30 ص
مشاركة

أفاد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، الاثنين 12 أكتوبر بالرباط، بأن قيمة الصادرات من المنتجات الغذائية الفلاحية بلغت حوالي 39،5 مليار درهم خلال الموسم الفلاحي 2019ء 2020، مسجلة ارتفاعا بنسبة 8 في المائة مقارنة بسنة 2018.

وأبرز  أخنوش، في معرض رده على سؤال محوري حول موضوع “الاستعددات المتخذة لإنجاح الموسم الفلاحي الحالي في ظل تفشي جائحة كورونا” بمجلس النواب، أنه بفضل استمرار النشاط الفلاحي على طول سلسلة القيمة، بلغت قيمة الصادرات من المنتجات الغذائية الفلاحية، باستثناء منتجات الصيد البحري، حوالي 39،5 مليار درهم خلال موسم 2019ء 2020، مسجلة ارتفاعا بنسبة 8 في المائة مقارنة بسنة 2018 (36.6 مليار درهم) وبنسبة 130 في المائة مقارنة بسنة 2010 (17.2 مليار درهم).

وسجل الوزير أن استمرار النشاط الفلاحي في مختلف وحدات التوضيب والتحويل، مكن من الحفاظ على نشاط التصدير الذي حقق نتائج إيجابية ومتميزة في ظل هذه الظرفية الاستثنائية.

أما صادرات الخضروات، فسجلت، وفق الوزير، حجما بلغ حوالي مليون و416 ألف طن خلال موسم 2019ء2020، محققة ارتفاعا بنسبة 12 بالمائة مقارنة بموسم 2018ء2019 (مليون و266 ألف طن)، فيما عرفت الصادرات من الطماطم، بدورها، ارتفاعا بنسبة 5 بالمائة، منتقلة من 539 ألف طن خلال موسم 2018ء2019، إلى 567 ألف طن خلال الموسم المنتهي 2019ء2020.

وبالنسبة للفواكه الحمراء، فقد تم، حسب المسؤول الحكومي، تسجيل ارتفاع ملحوظ في موسم 2019ء2020، إذ بلغ حجم صادرات الفواكه الطازجة حوالي 89 ألف طن، بزيادة 22 في المائة مقارنة بموسم 2018ء2019 (73 ألف طن)، مضيفا أنه تم تسجيل أداء جيد في تصدير البطيخ الأحمر، ناهز حجمه 241 ألف طن خلال موسم 2019ء2020، مقابل 168 ألف طن خلال موسم 2018ء2019، أي بزيادة تقدر بـ44 في المائة.

ومن المتوقع أن تسجل صادرات الحوامض، وفق  أخنوش، آفاقا جديدة في الأسواق الدولية، نظرا للعرض المحدود نسبيا لدى المنافسين الرئيسيين للمغرب، واستمرار الطلب على هذا المنتوج المغربي الغني بفيتامين “سي” في سياق وباء “كوفيد19″، معلنا أنه من المرتقب ارتفاع حجم الصادرات الغذائية الفلاحية بنسبة 10 في المائة خلال الموسم الفلاحي 2020ء2021.

من جهة أخرى، كشف الوزير أنه ستتم مواكبة الموسم الفلاحي الحالي بكميات وافرة من البذور المختارة، على الرغم من إكراهات الظروف المناخية غير الملائمة التي عرفها المغرب خلال الموسم الفلاحي الفارط، موضحا أنه تم تأمين كميات مهمة من البذور، بلغت حوالي 1.6 مليون قنطار (منها 1.5 مليون قنطار من طرف “سوناكوس”، و100 ألف من طرف الخواص) من أصناف ملائمة وذات جودة عالية لكل المناطق الفلاحية، ومفيدا بأن قرار الأثمنة المرتبطة بالبذور يوجد قيد التوقيع.

وأشار إلى الحالة المطمئنة لوتيرة إنجاز البرنامج المسطر لهذا الموسم، لضمان تزويد نقط البيع بالكميات الكافية لتلبية جميع حاجيات الفلاحين من البذور، إذ بلغت الكميات المزودة إلى حدود اليوم، بدء من المناطق المبكرة، 311 ألف قنطار، من 40 صنفا ملائما بمردودية عالية، مشيرا إلى أنه تم، لحد الآن، تزويد أكثر من 270 نقطة بيع، منها 50 في المائة تابعة لموزعين خواص، إضافة إلى 15 مركز جهوي ل”سوناكوس”، فضلا عن اتخاذ الإجراأت الضرورية لاستيراد جميع حاجيات البلاد المعبر عنها من بذور الشمندر، والتي فاقت 72 ألف وحدة من البذور أحادية النبتة.

وأضاف أن نتائج إنتاج السلاسل المثمرة الرئيسية يرتقب أن تشهد ارتفاعا ملحوظا بعد التراجع المسجل في الموسم الماضي، وذلك على الرغم من الوضع المناخي الصعب لسنة 2020 والوضع الصحي الاستثنائي المرتبط بالجائحة.

فالنسبة للحوامض، يبرز  أخنوش، من المتوقع أن ترتفع بـ29 في المائة مقارنة بالموسم السابق، حيث ساهم ارتفاع إنتاج الأغراس الجديدة من الحوامض، في إطار مخطط المغرب الأخضر، في رفع الانتاج خلال هذا الموسم، مضيفا أنه يرتقب أن يعرف إنتاج الزيتون، بدوره، ارتفاعا بنسبة 14 في المائة مقارنة بالموسم السابق، وذلك بفضل الأثر الايجابي للتساقطات المطرية ودخول إنتاج الأغراس الجديدة.

كما يرتقب أن يشهد الموسم الفلاحي برسم سنة 2020ء2021، يبرز المسؤول الحكومي، إنتاجا قياسيا منتظرا من التمور بزيادة 4 في المائة مقارنة مع الموسم السابق، وذلك بفضل التأثير الإيجابي للظروف المناخية والانعكاسات الإيجابية لبرنامج غرس مليون نخلة.

و.م.ع

The following two tabs change content below.

شمس بوست

موقع مغربي شامل ومستقل، يتجدد على مدار الساعة

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *