“مدينة شوب” مشروع يمثل المغرب في ملتقى القيادات الشابة بالأردن.. ومؤسسه : “تجربة أضافت لي الكثير من الخبرات”

كتب في 14 نونبر 2019 - 12:30 م
مشاركة

يمثل المقاول المغربي الشاب إبن مدينة وجدة، حمزة الجاهل، المغرب والجهة الشرقية، في فعاليات ملتقى برنامج القيادات الشابة في نسخته الخامسة بالأردن.

شمس بوست تواصلت مع المقاول الشاب، الذي يمثل المغرب في هذا الملتقى العربي، بمشروعه الرائد “مدينة شوب”، وهو مشروع للتجارة الإلكترونية يستهدف تجار المنطقة الشرقية وأصحاب التعاونيات والمزودين في هذه الجهة كخطوة أولى، والانفتاح على السوق المغربية في جميع المجالات التجارية في المستقبل، وأجرت معه حوارا لتسليط الضوء على مشاركته في البرنامج وتجربته في مجال المقاولة.

 

س: ما الهدف من وراء المشاركة في فعاليات هذا الملتقى؟

 

ج : الهدف الأول هو التعريف بمشروع مدينة شوب وبعض الأفكار اللتي يحملونها شباب مغاربة،كما أن هذه التجربة جاءت بمشاركة ١١ دولة من مختلف بقاع العالم.

 

 

س: كيف تم اختيار مشروعكم للتعريف به؟

ج: الاختيار يتم عبر مؤسسة UNDP MOROCCO..

 

س: بالحديث عن مشروعكم.. كيف كان صداه ؟

 

ج: المشروع لاق استحسان كل المشاركين بالأخص المستثمرين ورجال الأعمال، وبعد عرض الفكرة تم اختيار المشروع لفرص استثمارية وشراكة لتوسيع الفكرة في الشرق الأوسط بالأخص الاردن ،كما أن دولة تونس اهتمت بالموضوع كذلك.

 

 

س: برأيكم مشروع مدينة شوب سيأتي باكله للتخفيف من مخلفات الأزمة الاقتصادية بين المغرب و الجارة الشقيقة الجزائر؟

ج: نعمل على هذا الجانب بكل ما أوتينا من قوة لتأكيد على أن المشروع هو احسن بديل للمشكل القائم.

 

س: حدثنا عن تجربتك بالمنتدى ؟

ج: تجربة شخصية أضافت لي الكثير من الخبرات.

 

 

س: التحديات التي واجهتك في بداية مشروعك ؟

ج: اي مشروع في بدايته يواجه تحديات ،لكن بروح الفريق واجهنا كل تحدي كأنه امتحان اما نحتاجه أو نتعلم منه.

 

 

س: نصيحة للشباب المقاول؟

ج: المقاول يولد من بطن أمه مكافح ،فعليه التحلي بالصبر والحب لهذا المجال،ليترك بصمته يذكره التاريخ بها.

 

 

س: أهمية تلقين روح المقاولة للناشئة؟

ج: روح المقاولة علم يجب إدراجه ضمن الفصول الدراسية على هيئة ورشات لترسيخ الفكرة منذ حداثة سنهم.

 

س: كلمة أخيرة

ج: كلمتنا الأخيرة عبارة عن شعار تردده كل يوم بمدينة شوب :هذه هي البداية ،والبقاء معا هو التقدم ،والعمل معا هو النجاح.

 

 

وجدير بالذكر أن حمزة قد سبق له أن قام بإنشاء منصة “SPEED JOB”، ليتيح الطلاب فرص عمل تتناسب وجدول حصصهم ،بغرض جني بعض المال أولا وثانيا لصقل مهاراتهم و معارفهم الأكاديمية، فقد أخرج هذا المشروع إلى أرض الواقع تزامنا مع دراسته العليا آنذاك.

 

وداد مرزوك، صحفية متدربة

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *