صلاح ومحمد..شابان بوجدة اختارا مواجهة الحياة بهذه الطريقة في انتظار الوظيفة بالشهادة

كتب في 16 يونيو 2021 - 5:00 م
مشاركة

اختارا الشابان صلاح ومحمد، اللذان ينحدران من مدينة تاوريرت، عدم الاستسلام لمشاق الحياة، ومواجهتها بصدر عار، كما يواجه الجندي الرصاص على جبهات القتال!

 

الشابان، حاصلان على شهادة الإجازة، حاولا الحصول على وظيفة بشهادتهما لكن لم يبتسم الحظ لهما حتى اليوم، فكل المباريات التي إجتازاها والتي كان أخرها مباراة ولوج سلك التعليم، لم يتوفقا في تجاوزها.

 

محمد بالإضافة إلى الإجازة التي حصل عليها في القانون العام، حصل على دبلوم في المطعمة والنشاط الفندقي، وهو ما دفعه رفقة صديقه إلى التفكير في استغلال هذه المهارات الإضافية في الخروج من دائرة الجمود في إنتظار وظيفة العمر التي قد يطول قدومها.

إهتدى الرفيقان إلى إنشاء عربة لبيع المأكولات الخفيفة، في المناطق المجاورة لتجمعات الطلبة بمنطقة القدس والضواحي بالقرب من جامعة محمد الأول.

 

رغم ما لقياه من “عراقيل” ومحاولات لقنيهما على مزاولة نشاطهما هذا، إلا أن اصرارهما على المضي قدما في هذا النشاط الذي يعيلهم على التغلب على مشاق الحياة في إنتظار فرصة العمر، مكنهم في النهاية من انتزاع “هذا الحق”!

 

يلقى محمد وصلاح إقبالا متزايدا من جانب الزبناء، وبالخصوص من الطلبة، الذين أبدوا تعاطفا ورغبة كبيرة في مساعدتهما من خلال اقتناء ما يلزمهم من أكلات خفيفة من عربتهما.

 

عوض أن يلعن محمد وصلاح الظلام، ظلام الأفق الوظيفي، قررا إشعال شمعة، علها تنير الدرب في إنتظار بزوغ فجر جديد.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *