المسجد الأعظم بوجدة، معلمة أندلسية مغربية متعددة الوظائف

كتب في 30 أبريل 2021 - 12:53 م
مشاركة

يعتبر المسجد الأعظم (الجامع الكبير) بوجدة من بين المعالم العريقة بمدينة الألفية، كما يعد صرحا دينيا ومعلمة عمرانية بطراز مغربي أندلسي فريد، تضطلع بوظائف متعددة، تجاوز صيتها حدود الوطن.

 

وبني هذا الصرح الديني في عام 1299 ميلادية (696 هجرية) من طرف السلطان المريني أبي يعقوب يوسف بمدينة وجدة، التي تزخر بتراث معماري غني، بفضل ما تحتضنه من مواقع متعددة ذات حمولة ثقافية وحضارية.

 

وتم الحفاظ على هذا المسجد العتيق، الذي يقع بالجانب الشمالي للقصبة المرينية، على مر القرون في إطار صون الذاكرة وكل رموز الشعب المغربي، حيث تم تجديده وترميمه مرات عدة.

 

وشهدت هذه المعلمة النفيسة، التي يتجاوز عمرها السبعة قرون حتى صارت جزءا أساسيا من ذاكرة عاصمة الشرق، أشغال تأهيل في جانبها الغربي سنة 1880، ثم أشغال توسعة وبناء ملحقات إضافية سنة 1934.

 

فضلا عن ذلك، عرف المسجد الكبير، الذي لعب دورا تاريخيا ودينيا وعلميا، خلال السنوات الماضية، أشغال ترميم في إطار برنامج تأهيل وتثمين المعالم التاريخية لمدينة وجدة.

 

وينفرد هذا الصرح الديني بجمالية معماره وبنائه وأشكاله الهندسية وأعمدته وأقواسه، وكذا كتاباته العربية الإسلامية المميزة للطرز المعمارية السائدة في حقبة المرينيين. كما أن النافورات المحاذية للأسوار الخارجية للمسجد الأعظم تعتبر أيضا من الخصائص المعمارية الجذابة لهذا البناء.

 

ولعل الملامح الجمالية البارزة لهذا المسجد المريني هي في غاية البساطة، وتتجسد بالأساس في بابه الرئيسي ومحرابه الذي يصلل عمقه ل 1,75 مترا، ثم في مئذنته الرائعة الواقعة في الجهة الجنوبية-الغربية لقاعة الصلاة، وعلى الجانب الشمالي لسور القصبة.

 

وحسب الدراسات التي تم القيام بها حول هذه الجوهرة التاريخية والروحية، يعود بناء المئذنة التي يبلغ علوها 24 مترا إلى عام 1317 ميلادية (717هجرية)، أي بعد حوالي 20 سنة من بناء المسجد.

 

بهذا الخصوص، أكد الباحث والأكاديمي بدر المقري، في تصريح لقناة الأخبار المغربية (M24)، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن السلطان المريني أبي يعقوب يوسف قام سنة 1296 ميلادية، ببناء أربعة معالم كبرى بوجدة، ويتعلق الأمر بالمسجد الكبير والمدرسة والحمام البالي والقصبة، مشيرا إلى أن الأبحاث الأركيولوجية التي تم القيام بها في القرن 19 كشفت عن أن أشغال بناء الجامع الأعظم، أو الجامع الكبير، قد تكون انطلقت مع الموحدين، ثم المرابطين قبل أن تزدهر مع المرينيين.

 

كما توقف المقري، على الخصوص، عند المعمار المغربي الأندلسي للمسجد، من خلال إبراز التشابه القائم بين مئذنته ومئذنة مسجد “الخيرالدة” بإشبيلية، مشددا على ضرورة استغلال الميزات المعمارية للمسجد الكبير من أجل دعم السياحة الثقافية.

 

وتابع المقري أن المسجد الكبير، الذي كان على الدوام منارة للعلم والتربية والتعليم الديني والشريعة، كان يستقبل الطلبة من المغرب والجزائر (تلمسان، مستغانم …) لمتابعة دراساتهم على يد علماء كبار، من قبيل الحاج العربي سيناصر والحاج احمد بلمختار العزوزي.

 

كما سجل أن العلامة الشيخ ماء العينين، الذي توفي سنة 1990، طالما وهب كتبه إلى الخزانة الكبرى للمسجد، وهو ما يدل على عمق الروابط الروحية والثقافية والعلمية بين مدينة وجدة ومدينة السمارة، العاصمة الروحية للصحراء المغربية.

 

كما اضطلع المسجد الكبير بدور مهم في محاربة الاستعمار الفرنسي، سواء في المغرب أو الجزائر، خاصة وأن كافة الحركات الشعبية والثورية المناهضة لدسائس المستعمر كانت تنطلق من هذا المسجد، لافتا في هذا السياق أن مدينة وجدة، رمز المقاومة المغاربية، كانت تعتبر قاعدة خلفية للثورة الجزائرية.

 

وذكر المقري بأن المسجد الكبير استقبل واحتضن ممثل جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ويتعلق الأمر بالشيخ محمد سعيد الزموشي، الذي ولد سنة 1904 وتوفي 1960 بوجدة.

 

وسجل هذا الباحث الأكاديمي، الذي ألف عددا من الكتب التي تناولت مختلف جوانب تاريخ مدينة وجدة وهويتها المتعددة، بأن المسجد الأعظم لوجدة كان أيضا يقيم تقليد “سلطان الطلبة”.

 

وأوضح أن هذا التقليد كان يقوم على اختيار أفضل الطلبة بالمسجد الأعظم للاحتفاء به على مدى 3 أيام بواحة سيدي يحيى (وجدة)، وكانت تخصص المبالغ المالية الممنوحة لسلطان الطلبة لاقتناء كتب ومؤلفات جديدة، ما أغنى خزانة المسجد، موضحا أن المحتل الفرنسي أوقف العمل بهذا التقليد سنة 1947.

 

ويرى المقري أن هذا المسجد المريني يستحق بالفعل أن يدرج ضمن المعالم المصنفة من قبل وزارة الثقافة، ولم لا أيضا ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو، بالنظر إلى أدواره المتعددة وخصائصه المميزة.

 

وكتب المقري في مؤلفه “المسجد الأعظم بوجدة” أن الجامع الكبير يعتبر صورة عن التنوع الخصب بوجدة، الذي يشمل الإنسان والزمان والمكان.

 

عز الدين القاضي (ومع)

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *