إسدال الستار على “فيزا فور ميوزيك” بمشاركة متميزة لشباب جهة الشرق

كتب في 25 نونبر 2019 - 4:09 م
مشاركة

إختتمت أول أمس السبت بالرباط، فعاليات مهرجان “فيزا فور ميوزيك”، المنظم من طرف وزارة الثقافة بشراكة مع مؤسسة هبة، ويجمع المهرجان منذ دورته الأولى بين محترفي صناعة الموسيقى في لقاءات وحلقات نقاش وعروض موسيقية.

 

وقال إبراهيم المزند، المدير المؤسس لمهرجان فيزا فور ميوزيك، أن مهرجان “فيزا فور ميوزيك” تأسس من أجل تشجيع التنقل الفني بين بلدان إفريقيا والشرق الأوسط والمشاركة في تطور الصناعات الثقافية فيها، والمساهمة في تحسين أوضاع فناني بلدان الجنوب، وتعزيز الروابط الثقافية بين الشمال والجنوب وجنوب-جنوب.

 

وعرفت الدورة السادسة للمهرجان، حضورا قويا للجهة الشرقية للمغرب من خلال عروض موسيقية للفنانين الممثلين للجهة، ومن خلال الندوة التي برمجتها إدارة المهرجان والتي تسلط الضوء على ” دور الشباب في المساهمة في التنمية الثقافية الترابية”، والتي شاركت في تنشيطها جمعية العابرون من خلال رئيسها، إدريس الهادف فاتح، و جمعية مجموعة تزوري بمشاركة رئيسها، محمد مومو، إلى جانب تعاونية “هادي وجدة” من خلال مؤسسها، علي سحربي، بالإضافة إلى تدخلات لفاعلين ثقافيين من المغرب.

 

إلى جانب الندوة الثقافية، تميزت مشاركة جهة الشرق من خلال رواق، سلطت فيه وكالة تنمية الجهة، الضوء على إبراز مؤهلات الفنانين الشباب بالمنطقة، حيث مثلت مجموعة روبيل فيزيون، من خلال أحد مؤسسيها، أمين شاكر، الجهة الشرقية، من خلال الفن الڭناوي الذي تتميز به مدينة وجدة، إلى جانب مشاركة الفنان التشكيلي يونس ميلودي من خلال عرض لوحاته التشكيلية برواق مؤسسة هبة، ومشاركة عضوي فرقة سنيترة الموسيقية، والمتوجة بلقب مهرجان البولفار لهذه السنة، إلى جانب مشاركة الفنانة الشابة سهلية اللاحلاح، والموسيقي الموهوب عمر جبارة، والفنانة الشابة، إكرام ومطرب الراب القادم من الناضور ، اسامة صبار إلى جانب فرقة الفيزيون “عريباند” الحاصلة على عدة القاب والتي شاركت السنة الماضية في سهرات المهرجان وتألقت من خلال عرض قدمت فيه اشهر اغاني الفرقة.

 

وإستقبل المهرجان ايضا هذه السنة، وفي إطار الشراكة السنوية مع وكالة “تنمية الشرق”، وفدا مهما يضم موسيقيين، فنانين، مهنيين و مدراء مهرجانات، لتمثيل الجهة الشرقية بالمنتدى، من بينهم مجموعة “ڭري ستار” التي قدمت عرضا إستثنائيا في اليوم الثاني من فعاليات المهرجان، إلى جانب مشاركة الفنان المخضرم ونجم اغنية الراي ، حميد بوشناق الذي الهب منصة قصر التازي في اليوم الثاني من المهرجان، من خلال تقديمه لأشهر اغانيه واغاني فرقة الاخوان بوشناق.

 

 

 

وكرمت إدارة المهرجان خلال الحفل الإفتتاحي عددا من الوجوه الفنية البارزة التي اعطت الكثير للمجال الفني والثقافي بالمغرب وخارجة، حيث إختار المهرجان تكريم روح الفنان الراحل حسن ميكري، الذي يعتبر رمزا من رموز الموسيقى بالمغرب فقد بصم على مسار فني متفرد، وكان وراء تأسيس فرقة الإخوان ميكري وجعل لهم صيتا في المشهد الفني المغربي.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *