نقابة تدين استغلال وضعية الفنانة فاطمة الركراكي لـ”أغراض رخيصة”

كتب في 15 ماي 2019 - 10:30 م
مشاركة

أدانت النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية، بشدة، تصوير الممثلة فاطمة الركراكي بدون رضاها وفي غفلة من أهلها، وإشاعة الصور بشكل لا يحترم مكانة الفنانة ورمزيتها في تاريخ الثقافة المغربية.

 

وقالت النقابة في بلاغ لها إلى الرأي العام، توصلت شمس بوست بنسخة منه، إنه إثر الضجة الأخيرة التي أثارتها صور مسربة للفنانة المقتدرة، من المستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بسلا، قام رئيس النقابة مسعود بوحسين، رفقة الفنان هشام الوالي، بزيارة للفنانة يوم الأربعاء من أجل الوقوف على وضعها الصحي.

 

وأكد بلاغ نقابة الفنانين، أن الوضعية الصحية لفاطمة الركراكي مستقرة، كما أنها تخضع لعناية خاصة بالمستشفى المذكور.

 

واستهجنت النقابة، “محاولات الاستثمار الرخيص والركوب المتهافت والإستغلال السمج لوضع الفنانة لأغراض دعائية وانتفاعية رخيصة، على مواقع التواصل الإجتماعي”.

 

وكانت عدد من المواقع الإخبارية والصفحات على فايسبوك، قد تداولت صورا للممثلة فاطمة الركراكي من داخل المستشفى دون إدن منها او من عائلتها وتحدثت عن وضعيتها الصحية واصفة إياها بـ”الحرجة”.

 

وقال الممثل هشام الوالي “حسبي الله ونعم الوكيم في الذين يتاجرون بصورة الفنان حتى وهو مريض”، في إشارة إلى الصفحات والمواقع التي تنشر صورها.

 

وتابع “أخذت تلك الصورة للفنانة لالا فاطمة الركراكي من طرف ممرضة متدربة وهي تستعد للفحوصات، بطبيعة الحال تم تجريدها من ملابسها وهذا شيء عادي خصوصا عند الفحوصات الدقيقة، ولكن الصورة أخذت في غير محلها فكان لها تأويلات وقراءات جعلت الكل يصدم وعلى رأسهم أصدقائي الفنانين.

 

كما أشار الفنان هشام الوالي في وقت سابق، عبر حسابه على إنستغرام إلى مرض الممثلة الشهيرة وإصابتها بالعمى.

 

 

وتعد فاطمة الركراكي المزدادة بتاريخ 15 فبراير 1941، من أوائل من ولجن ميدان التمثيل بالمغرب، وقد شاركت في العديد من الأعمال التلفزيونية والمسرحية، والسينمائية كذلك، من بينها أفلام وداعا أمهات وجوق العميين وشمس الربيع وأمواج البر وآخر طلقة والسراب، ومسلسلات أرض الضوء و”من دار لدار” ومسرحيتي “عمايل جحا “و “أهل الكهف”.

The following two tabs change content below.

محمد بشاوي

محرر و مسؤول عن قسم الأنفوغرافيك bachaouiinfo@gmail.com

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *