فاجعة واد ورغة.. أحد الغريقين لا زال في قعر الوادي.. والدته: هو ولا نموت!

كتب في 16 ماي 2019 - 12:30 ص
مشاركة

ما زالت عناصر الوقاية المدنية، التي حلت من مدينة فاس، لتعزيز عناصر مركز قرية با محمد، تسابق الزمن، لانتشال جثة أحد الغريقين، الذي ما زال يرقد في قعر مياه وادي ورغة، منذ فاجعة غرق شخصين بمنطقة ” المشرع” نواحي جماعة الغوازي.

مصادر ” شمس بوست” أكدت أن مصالح الوقاية المدنية استنفرت أطقمها، وقامت بتمشيط الوادي، لكنها فشلت في انتشال جثة الشخص المتزوج، فيما تمكنت، بمساعدة شباب من المنطقة، أمس الثلاثاء، من انتشال جثة ابن خاله.

وأضافت المصادر أن دواوير القبيلة تعيش مأتما، خاصة بعد تعذر العثور على الغريق الثاني.

ونقلت المصادر أن دماء حرقة اختفاء أحد الغريقين تسببت في إصابة والدته بانهيار حاد، بسبب تعلقها الشديد بابنها، الذي لم يكمل ربيعه الثاني والعشرين، حيث تردد في كل وقت وحين ” سأموت وراء ابني”، في صرخة حبلى بحرقة الفراق.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *